تسريبات “كريس كولمان” تكشف تلاعبات المخزن المغربي في قضية الصحراء الغربية واستهدافه الجزائر بسبب موقفها من القضية الصحراوية

622c3bd381baa8e6224c277cd8504e0b

الرباط (المغرب)- قال القرصان الإلكتروني “كريس كولمان” أنه تحصل على سبع وثائق مهمّة تعود لوزارة الشؤون الخارجية المغربية وممثلية المغرب لدى الأمم المتحدة تكشف حجم التلاعب الذي يقوم به المخزن لعرقلة وصول حقيقية قضية الصحراء الغربية للرأي العام العالمي.

وتكشف إحدى هذه الوثائق الخطيرة وجود مخطط مغربي يستهدف الجزائر بدعوى أنها تساند القضية الصحراوية.

وتحمل إحدى الوثائق المؤرخة في سنة 2014 إشارة صريحة إلى المخطط المغربي الذي يستهدف الجزائر، حيث ترصد الوثيقة مخطّط وزارة الخارجية المغربية والذي أعدّته ديبلوماسيته سنة 2014 بهدف مواجهة البوليساريو والجزائر بهيئة الأمم التحدة.

وتتضمن الوثائق السرية للغاية تورط المغرب في قضايا رشوة قدمها لمتدخلين أجانب بالأمم المتحدة قصد تغليط الرأي العام العالمي حول ملف الصحراء الغربية من بينها وثائق رسمية عن وزارة الشؤون الخارجية المغربية وممثلية المغرب بمنظمة الأمم المتحدة.

وتتضمن الوثائق التي تحصل عليها الهاكر تفاصيل عن الفساد من قبيل: اختيار المتدخلين ومواضيع التدخلات والمبالغ المقدمة للمتدخلين الذين يتناولون الكلمة للدفاع عن السياسة الإستعمارية للمغرب أمام لجنة تصفية الإاستعمار بالأمم المتحدة.

كما تظهر الوثائق استراتيجية المواجهة التي وضعها المغرب من أجل إفشال كل مبادرات جبهة البولساريو لدى المنظمة الأممية.

وتشير إحدى المراسلات المصنفة في خانة السرية، وهي مؤرخة في سنة 2012 إلى توجيه وزارة الشؤون الخارجية المغربية تعليماتها للمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي من أجل التكفل بستة متدخلين كانوا سيشهدون بالأمم المتحدة لفائدة المغرب وتتضمن عملية التكفل تقديم رشوة قيمتها 2200 دولار أمريكي لكل متدخل وتذكرة سفر بالطائرة درجة أعمال ودفع خمس ليالي في فندق من 7 إلى 12 اكتوبر 2012 وقد كلفت الوزارة هذه الوكالة بإتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان ذلك التكفل من قبل البعثة الدائمة للمغرب بنيويورك.

وتشير وثيقة أخرى لوزارة الشؤون الخارجية المغربية إلى أسماء المتدخلين والمواضيع المختارة التي سيتدخلون فيها وتظهر الوثيقة المعنية الإستغلال الكبيرالذي تمارسه الرباط التي تملي وتوجه موضوع المتدخلين أمام اللجنة الرابعة.

وكشفت الوثائق ذاتها عن مراسلة ثالثة عبارة عن مذكرة تأطيرية خاصة برهانات وأهداف المغرب بالنسبة للجمعية العامة الـ69 لهيئة الأمم المتحدة المنعقدة سنة 2014، حيث وضعت وزارة الخارجية المغربية خطة للدبلوماسيين المغربيين لمواجهة جبهة البوليساريو والجزائر بهيئة الأمم المتحدة.

وذهبت وزارة الشؤون الخارجية المغربية إلى حد مطالبة الوفد المغربي لدى اللجنة الرابعة المكلفة بتصفية الإستعمار بـ”تبني موقف مواجهة لعدم ترك الفرصة للجزائر وجبهة البوليزاريو للدفاع عن القضية”، كما تشير المذكرة إلى عملية اختيار المتدخلين الأجانب في اللجنة الرابعة.

وكتبت الوزارة المغربية في مذكرتها أنه “فيما يتعلق بالمتدخلين الذين اقترحتهم هذه السنة وزارة الشؤون الخارجية المغربية فهم تسعة وتم اختيارهم من بين الصحفيين والحقوقيين والجامعيين والمؤرخين بحيث تناسب مواصفاتهم المواضيع المقترحة”.

المصدر: المصير نيوز