31 أكتوبر: “41 سنة على الاجتياح المغربي للصحراء الغربية”

nuzu7

ولاية الشهيد الحافظ (مخيمات اللاجئين الصحراويين)- تمر اليوم (31 أكتوبر) واحد وأربعون سنة على الاجتياح المغربي للصحراء الغربية، بعدما تأكد ملك المغربي الراحل الحسن الثاني من حتمية خروج المستعمر الإسباني من الإقليم نتيجة الضغوط الصحراوية والدولية عليه، ليحول انتباه جائعيه وعاطليه نحو الخارج ويفوت عليهم تسخين الفرن من تحت أقدامه.

ففي مثل هذا اليوم (31 أكتوبر 1975) شرع نظام الاحتلال المغربي في غزو الصحراء الغربية معتمدا على “قوته العسكرية” تنفيذا لإرادة التوسع والعدوان التي أوضحها ملك المغرب الحسن الثاني يوم 16 أكتوبر 1975 في خطاب إعلان مسيرة “الاجتياح” المغربية في الصحراء الغربية والتي انطلقت من أجديرية إلى الفرسية فحوزة وصولا للعيون وشوارعها.

يقول الكاتب الصحراوي، السيد حمدي، في مدونة له “لم يتوقف الأمر فقط عند اقتحام وغزو عسكري ومدني مغربي للإقليم المنكوب، بل إنه، أياما بعد ذلك، وبعد أن عبَّد الجيش والمسيرة الأولى الطريق وأمَّنوا المدن، بدأت جموع المستوطنين الجدد، الذين سيصبحون فيما بعد نواة الاستيطان، تتوالى إلى الصحراء، كانوا مندفعين وراء دعاية وتحريض عنصري قام بهما النظام الملكي بعد استيلائه على الصحراء بالقوة”.

ويُضيف الكاتب “في سنة 1991، قام المغرب مرة أخرى بإرسال مسيرة أخرى تتكون من 200 ألف بحجة أنهم صحراويون سيشاركون في الاستفتاء”، لكن الحقيقة أنهم كانوا كلهم مغاربة ولم يكن الزج بهم في الصحراء الغربية بهدف مشاركتهم فقط في الاستفتاء، بل كدعم جديد للاستيطان. لقد تم بناء وتشييد مخيمات لهم على هوامش المدن الصحراوية تحمل اسم “مخيمات العودة” وبقوا هناك حتى استفادوا، سنوات بعد ذلك، من مساكن ووظائف واستقروا”.

وفي ذكرى الغزو الـ41 يستحضر الصحراويون جرائم الاحتلال التي باتت اليوم تشكل “وصمة عار” على جبين نظام الرباط على شاكلة جرائم العنصرية البائدة في جنوب أفريقيا والتي استخدم خلالها قنابل النابالم والفسفور المحرمين دوليا في أم أدريكة، أمكالا والتفاريتي بهدف إبادة الشعب الصحراوي.

كما يستحضر الصحراويون صور القمع الذي لم يتوقف يوما حتى في وجود الأمم المتحدة ومبعوثها الشخصي كريستوفرروس وغيره من المفوضين الدوليين الذين مروا من هناك.

اليوم وبعد مرور 41 سنة تظل إرادة “التشبث” بالتوسع و”العدوان” متواصلة يرثها الابن عن الأب لدى النظام في المغرب، فكان خطاب ملك المغرب الأخير أمام البرلمان “نفخا” في ذلك المشروع “المشروخ” في “أصله وفصله” لذلك لم يفلح يوما في “تكسير” إرادة المقاومة المترسخة لدى الشعب الصحراوي المتسلح بالإيمان بالقضية وبقدسية الأهداف ونبل المقاصد في ظل تضامن وتأييد دولي تزداد رقعته يوما بعد آخر.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية (واص)