حزب “تواصل” الموريتاني يستنكر تصريحات رئيس حزب الاستقلال المغربي التوسعية ويصفها بالخطيرة

tawasol

نواكشوط (موريتانيا)- استنكر حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية “تواصل” الموريتاني، في بيان صادر عنه، تصريحات زعيم حزب الاستقلال المغربي، حميد شباط، التي عبر فيها عن أحلام المغرب التوسعية بادعائه أن “موريتانيا جزء من المغرب”.

وجاء في البيان أن موريتانيا “لا تريد شهادة من أحد، فتاريخها ومقاومتها وعلمها وأرضها وتميزها وتأسيسها.. كل ذلك أثبت أنها مستقلة ولها من المقومات الحضارية والتاريخية والثقافية والجغرافية والبشرية ما يجعل ذلك عصيا على كل تشكيك”.

واعتبر البيان أن تصريح زعيم حزب الاستقلال المغربي “سيئ وخطير ومسيء لعلاقات نسجها الدين والتاريخ، وعززتها المصالح المشتركة”.

وأكد البيان أن “المساس بالثوابت والمنطلقات ومن أهمها عندنا الوطن واستقلاله وحرمته خط أحمر، ولا تهاون ولا مساومة ولا ديبلوماسية فيه مع أحد”، مُطالبا المغرب “بالبراءة من موقف شباط هذا والرد عليه فالوقت وقت بيان وتصريح”.

وأضاف ذات البيان أن العلاقات بين موريتانيا والمملكة المغربية تبدو منذ بعض الوقت متوترة و”لا يظهر بعض الأطراف حرصا على علاج ذلك، بل هناك من يريد صب الزيت على النار ومن هؤلاء رئيس حزب الاستقلال المغربي حميد شباط”.

وللإشارة، فقد أكد شريط فيديو تناول فيه رئيس حزب الاستقلال (في الحكومة المغربية) محمد شباط، الكلمة، ليُجدد التأكيد فيه على تمسك حزبه، مثله في ذلك مثل الدولة العميقة في المغرب، بحلم التوسع على حساب جميع جيرانها دون استثناء، مُؤكدا أن حزبه هو أشد المتمسكين بما أسماه “الحدود الحقة” للمغرب، وهي حسب حلم المخزن المغرب والصحراء الغربية وموريتانيا والجزء الشرقي الجنوبي من الجزائر إلى تومبكتو في مالي.