مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة لدراسة الوضع في الصحراء الغربية يوم الاربعاء المقبل

مجلس الأمن

يعقد مجلس الأمن يوم 22 فبراير القادم اجتماعا حول الوضع بالصحراء الغربية التي توقف مسارها السلمي منذ 2012 حسبما اكده ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة البخاري احمد.
في هذا الشأن صرح المسؤول الصحراوي أن الاجتماع المقرر في جلسة مغلقة قد برمج بطلب من الاورغواي العضو غير الدائم في مجلس الأمن.
ودعا مجلس الامن قسم عمليات حفظ السلام لتقديم إحاطة له حول الوضع في الصحراء الغربية المحتلة علما أن هذا الاجتماع يأتي في ظرف يتميز بعرقلة المغرب لكل مبادرة ترمي الى ايجاد حل سلمي للنزاع.
وكان ممثل جبهة البوليساريو في نيويورك، البخاري أحمد، قد وجه نداء للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، للشروع في أقرب وقت ممكن في العمل من اجل تسوية هذا النزاع قصد ضمان احترام لوائح الامم المتحدة و بعثتها من أجل تنظيم استفتاء بالصحراء الغربية.
من جهة أخرى حذر الدبلوماسي الصحراوي من “استراتيجية أنت معي أم ضدي التي اعتمدها المغرب لتخويف الأمين العام الأممي”.
و كان البخاري احمد قد أوضح الثلاثاء الماضي لجمعية المراسلين الصحفيين للأمم المتحدة أن ”مسار السلام ملغم والمينورسو كانت احدى ضحايا” هذا الانسداد.
كما أضاف أن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لا يزال يواجه عراقيل من طرف المغرب لاستئناف الوساطة بين طرفي النزاع.
وقال البخاري احمد ” آمل ان يساهم انضمام المغرب للاتحاد الافريقي في بعث مسار السلام على مستوى الأمم المتحدة”.

المصدر: موقع الصمود الصحراوي