الحكومة الصحراوية: “لجوء دولة الاحتلال المغربي إلى أسلوب التزوير والمغالطة يرتبط عادة بوجودها في حالة مواجهة مع المجتمع الدولي”

polisario rasd

ولاية الشهيد الحافظ (مخيمات اللاجئين الصحراويين)- أكدت الحكومة الصحراوية، أمس الثلاثاء، أن لجوء دولة الاحتلال المغربي إلى أسلوب التزوير والمغالطة يرتبط عادة بوجودها في حالة مواجهة مع المجتمع الدولي وتعنتها وعرقلتها لجهود الأمم المتحدة.

جاء ذلك في بيان لوزارة الإعلام الصحراوية ردا على تصريحات المسمى عبد الحق الخيام، مدير ما يسمى المكتب المركزي للتحقيقات القضائية المغربي ، في حوار مع قناة “فرانس24” الفرنسية، يوم الأحد الماضي (17 أبريل 2017)، تناقلته العديد من وسائل الإعلام المغربية، ربط فيه بشكل تعسفي مغالط بين الجماعات الإرهابية وبين جبهة البوليساريو، زاعماً أن 100 من المنتسبين إليها قد التحقوا بما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

والحقيقة – يضيف بيان وزارة الإعلام – أن لجوء دولة الاحتلال المغربي إلى أساليب التزوير والمغالطة يعبر عن إخفاقاتها على مستوى المجتمع الدولي وبالتحديد على مستوى الإتحاد الإفريقي أو للتغطية على واقع داخلي يتسم بأزمات سياسية وإجتماعية واقتصادية.

وأضاف البيان “لا يوجد انفصاليون في منطقة تندوف الجزائرية المضيافة، وإنما مخيمات اللاجئين الصحراويين الذين كانوا ضحية الاجتياح الهمجي للقوات الملكية المغربية في 31 أكتوبر 1975 للصحراء الغربية، بما في ذلك استخدام قنابل النابالم والفوسفور الأبيض المحرمة دولياً. وهؤلاء اللاجئون كانوا كذلك ضحية لهجوم إرهابي غادر في أكتوبر 2011، من طرف جماعة إرهابية تسمى جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا، التي تشير معلومات إلى صلتها الوثيقة بالمخابرات المغربية”.

إن التهديد الحقيقي للسلم والاستقرار في المنطقة – يؤكد البيان – يأتي من السياسات الخطيرة لدولة الاحتلال المغربي، القائمة على فلسفة التوسع والعدوان وانتهاك القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، والتنكر للحدود الدولية وغزو واحتلال أراضي الجيران.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية (واص)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *