الجمعية الصحراوية ASVDH تثير الانتباه إلى الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان بالمناطق الصحراوية المحتلة

ASVDH

العيون (الصحراء الغربية)- أفادت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية (ASVDH)، في رسالة إخبارية توصل موقع “الصحراوي” بنسخة منها أمس الأربعاء، أنها تتابع بقلق شديد وضعية المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربية، خاصة في ظل مضاعفات الإضرابات المفتوحة عن الطعام التي يخوضها البعض منهم احتجاجا على مصادرة حقوقهم وإساءة المعاملة التي يتعرضون لها من طرف إدارة السجون المتواجدين بها.

وفي السياق – تضيف الجمعية – يواصل 13 معتقلا سياسيا صحراويا ضمن مجموعة معتقلي الصف الطلابي إضرابهم المفتوح عن الطعام بالمركب السجني الأوداية بمراكش المغربية، وذلك لليوم الثامن على التوالي احتجاجا منهم على إساءة المعاملة التي تلقوها من طرف إدارة السجن المذكور والمنع الممنهج من الزيارة العائلية، وهي الوضعية التي تفاقمت بعد خوض المجموعة للإضراب، حيث عمدت إدارة السجن المذكور على منع المضربين من الاتصال بالعالم الخارجي وذلك من خلال مصادرة حقهم في الاتصال ومنعهم من التنقل بين أحيائه، إضافة إلى إغراق زنازينهم بسجناء الحق العام.

وفي سياق آخر، يواصل الناشطان الحقوقيان حمادي الناصري وكبل بناهي جودة إضرابهما المفتوح عن الطعام بمدينة السمارة بالصحراء الغربية المحتلة، الذي دشناه بتاريخ 17 أبريل الجاري، وذلك لليوم الثاني على التوالي احتجاجا منهم على سياسة قطع الأرزاق والنفي القسري المنتهجة ضد النشطاء السياسيين والحقوقيين الصحراويين من طرف الاحتلال المغربي، حيث أن هذا الأخير لازال يصر من جهة على رفض طلبات الانتقال المتكررة التي تقدم بها عضو المجلس التنسيقي للجمعية الصحراوية ASVDH حمادي الناصري من أجل تقريب مكان عمله لإقامته العائلية بمدينة السمارة بالصحراء الغربية المحتلة، مستمرة بذلك في نفيه قسرا إلى مدينة خريبكة وسط المغرب.

كما لازالت سلطات الاحتلال المغربي مصرة على مصادرة الراتب الشهري للناشطة الحقوقية كبل بناهي جودة، وذلك انتقاما من مواقفها السياسية والحقوقية تجاه قضية الصحراء الغربية.

جدير بالذكر، أن سلطات الاحتلال المغربية دأبت على نهج سياسة قطع الأرزاق انتقاما من مواقف النشطاء السياسيين والحقوقيين الصحراويين، حيث سجلت الجمعية الصحراوية ASVDH  مؤخرا إقدام سلطات الاحتلال المغربية بمدن العيون والسمارة بالصحراء الغربية المحتلة على إيقاف رواتب مجموعة من النشطاء بعد مشاركتهم ضمن مظاهرات مطالبة بإطلاق سراح معتقلي مجموعة “أكديم إزيك” بمدينة سلا المغربية، وبأخرى مطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير بمدن الصحراء الغربية، ويتعلق الأمر بكل من: مينة أباعلي، أمباركة أعلينا أباعلي، الصالح ميلد وعبد الكريم أمبيركات وكجمولة الاسماعيلي والحسين الناصري والمحفوظة الفقير ومحمد ميارة وفاطمة بارة وعلالي بوتنكيزة، لينضافوا بذلك إلى حالات مماثلة سبق لسلطات الاحتلال المغربية أن أوقفت صرف رواتبهم وطردتهم من العمل وصادرت منهم مأذونيات للنقل تحصلوا عليها في إطار جبر الضرر لضحايا الاختطاف والاعتقال التعسفي.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *