مجموعة من الشباب يعتصمون بمدينة إفني للمطالبة بحقوقهم في الشغل

unnamed (2)

إفني (جنوب المغرب)- في تصعيد كبير أقدم مجموعة من شباب مدينة إفني/ جنوب المغرب، صباح أمس الأربعاء، على فتح شكل نضالي جديد أمام البوابة الرئيسية للميناء (المرسى) ودخلوا في اعتصام مفتوح للمطالبة بحقهم في الشغل والاستفادة من خيرات بلدهم المنهوبة.

فتحت لافتة كتب عليها شعار المعتصم: “نطالب بحقنا المقدس في التشغيل”، “خيراتنا كفيلة بتشغيلنا” يخوض كل من: المعتقل السياسي السابق، عبد الله الحيحي، وفيصل بيروك، وعبد الخالق زهير، والناشط الحقوقي الخليل الريفي، اعتصامهم ابتداء من الساعة التاسعة من صباح أمس الأربعاء من أجل الحق في الشغل، وقد تعهدوا بالصمود إلى أن يتحقق مطلبهم داعين شباب المنطقة للالتحاق بهم.

وتأتي هذه الخطوة التي تذكر بأحداث “السبت الأسود” الشهيرة سنة 2008 نتيجة الإقصاء الذي يتعرض له أبناء إفني وأوضاعهم المزرية نتيجة التهميش وسياسة التهجير والعقاب الجماعي التي تنتنهجها سلطات الاحتلال المغربي في حق أبناء المنطقة.

وتزامنا مع هذا الاعتصام، استنفرت سلطات الاحتلال المغربي قواتها القمعية وعمدت إلى تأمين الطريق المؤدية إلى الميناء خوفا من إغلاقه كما حدث سنة 2008 مما أدى حينها إلى خسائر مادية فادحة، كما عملت على منع الأهالي من المرور إلى الميناء ومنعت أيضا رئيس الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، سليمان نجاجي، الذي كان بصدد التوجه لتسجيل التضامن مع المعتصمين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *