لجنة الممثلين الدائمين في الاتحاد الإفريقي تدين إفشال المغرب اجتماع داكار للشراكة الإفريقية الأممية

african-union-rasd

أديس أبابا (إثيوبيا)- اجتمعت أمس الأربعاء، لجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الأفريقي بمقر هذا الأخير بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لمناقشة مجموعة من القضايا كان أولها أسباب فشل اجتماع الشراكة السنوي الذي يجمع بين منظمة الاتحاد الأفريقي واللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة.

وفي بداية الاجتماع، قدمت مفوضية الشؤون الاقتصادية للاتحاد الأفريقي عرضا عن اجتماع الشراكة الذي كان من المفترض عقده بالعاصمة السنغالية في داكار والأسباب التي أدت إلى فشله، مبرزة أن المملكة المغربية أظهرت تعنتا واضحا في مخالفة القوانين والإجراءات المنظمة للاجتماعات الأفريقية ولم تراع المصالح الأفريقية المرتبطة بالشراكة الأممية الأفريقية.

وقد أجمعت الدول الأعضاء على أن ما قام به المغرب يمثل تحديا خطيرا لروح الوحدة الأفريقية التي تأسست على مر السنوات ودفعت أفريقيا في سبيلها الكثير من المعاناة والتضحيات، وأن المغرب كان ينبغي أن يحترم هذه الروح وهو الذي قضى أكثر من ثلاثة عقود وهو يحارب المنظمة ويسعى لإفشالها، وكان حري به وضع مصالح القارة فوق اعتباراته الضيقة التي لا تستند إلى الميثاق الأفريقي ولا القانون الدولي خاصة بعد أن أصبح العضو 55 في الاتحاد منذ يناير الماضي؛ وهو ما يقتضي منه العمل على تقوية الوحدة والتماسك الأفريقي بدلا من التشتيت وضرب المصالح القارية عرض الحائط.

ودعت جميع الدول الأفريقية في لجنة الممثلين الدائمين، إلى ضرورة احترام المنظمة القارية ووضع مصالحها فوق الاعتبارات الفردية للدول، وأنه على المغرب أن يسهم في ذلك ولا يكون سببا في خراب الوحدة والسيادة القارية والرمي بالتضحيات الأفريقية في مهب الريح.