الفلم الوثائقي “الحياة تنتظر” يعرض في أستراليا والقائمون على العرض يطردون وفدا من السفارة المغربية بعد كشف نواياه

SIDNY

سيدني (أستراليا): احتضنت كلية الحقوق بجامعة سيدني الأسترالية، اليوم الأربعاء، عرض الفلم الوثائقي “الحياة تنتظر”، وذلك بمناسبة الذكرى الـ 40 للغزو المغربي المشؤوم للصحراء الغربية.

وحضر العرض طلبة من الجامعة وجمعٌ من المواطنين الأستراليين يتقدمهم أعضاء من لجنة الصداقة مع الشعب الصحراوي ومهتمين بالقضايا الدولية.

وبعد عرض الفلم أعطيت الكلمة لممثل جبهة البوليساريو بأستراليا، كمال فاضل، الذي نبه الحاضرين إلى الأوضاع التي تعيشها مخيمات اللاجئين الصحراويين بعد الفيضانات آلتي خلفت خسائر مادية معتبرة.

وتطرق الدبلوماسي الصحراوي إلى آخر مستجدات القضية الصحراوية والمجهودات التي تبذلها الأمم المتحدة من أجل تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره، كما قام بالرد على تساؤلات الحاضرين ضمن نقاش مطول تبع عرض الفلم.

للتذكير، “الحياة تنتظر: الاستفتاء والمقاومة في الصحراء الغربية” هو فلم جديد حاز على جوائز عدة، أنتجته المخرجة البرازيلية، المنحدرة من أصول كورية، يارا لي، ويسلط الضوء على تاريخ المقاومة الصحراوية والعنف الذي يتعرض له الشعب الصحراوي تحت الاحتلال المغربي، كما ينقل الفلم عبر مقابلات عديدة واقع المعاناة بمخيمات اللاجئين الصحراويين.

والفلم يحكي تاريخ المقاومة الصحراوية السلمية وخاصة من خلال استعمال الفن والثقافة كسلاح قوي ومؤثر من أجل نيل الحرية.

وقد نال الفلم إعجاب الحاضرين الذين عبروا عن تأثرهم الكبير بمعاناة الشعب الصحراوي التي نقلها الفلم بأمانة ووضوح.

يشار إلى أن السفارة المغربية بأستراليا جندتْ مجموعة كبيرة من الجالية المغربية للتشويش على العرض، ولكن مسؤول المجموعة أمرها بالانسحاب من القاعة في منتصف العرض عندما تبينتْ له قوة الحجج والأدلة وكذا الطريقة المؤثرة التي تم بها نقل الحقائق.