المغرب يخسر الجولة القضائية الأولى بجنوب أفريقيا

5125831-688250179

بورت إليزابيت (جنوب أفريقيا)- انتهت مساء أمس الخميس، الجلسة التي عقدتها المحكمة العليا بجنوب أفريقيا والتي انعقدت بمدينة بورت إليزابيت بحضور ثلاثة من كبار القضاة ومحامي الطرف الصحراوي والمغربي للنظر في قضية االسفينة  المحملة بالفوسفاط الصحراوي المنهوب والمحتجزة منذ فاتح مايو بجنوب أفريقيا.

وبعد دراسة الوثائق المقدمة من الطرفين والاستماع إلى المرافعات التي قدمها المحامين والردود على أسئلة القضاة، قرر القضاة تأجيل إصدار الحكم وتمديد احتجاز السفينة حتى 09 يونيو القادم.

وقد تقدم المغرب بطلب إلى المحكمة بإصدار قرار بعدم قانونية الاحتجاز وإطلاق سراح السفينة فورا، إلا أن قرار القضاة جاء عكس ما كان النظام المغربي يطمح إليه.

وكان نظام الرباط يهدف إلى إنهاء قضية حجز السفينة بسرعة لطمأنة المتآمرين الأجانب معه للاستمرار في النهب الممنهج للثروات الصحراوية، بيد أن قرار المحكمة خيب آمال المغرب والشركات المتورطة معه.

وكانت السلطات الجنوب أفريقية قد أوقفت السفينة في فاتح مايو الجاري، إثر توقفها في ميناء بورت إليزابيث، تنفيذا لقرار قضائي استجابة لدعوى قضائية تقدمت بها السلطات الصحراوية.

هذا وقد أعلنت الحكومة الصحراوية، يوم الأربعاء، عن احتجاز سفينة نقل ثانية محملة بشحنة من صخور الفوسفات المستخرج بشكل غير قانوني من الصحراء الغربية المحتلة؛ وقد تم احتجاز السفينة بموجب أمر من المحكمة، أثناء عبورها قناة بنما في طريقها إلى كندا.