الجالية الصحراوية بأوروبا تطالب المنتظم الدولي التدخل العاجل للإفراج عن معتقلي “أكديم إزيك”

معتقلو أكديم إيزيك

مدريد (إسبانيا)- طالبتِ الجالية الصحراوية بأوروبا، في بيان صادر عنها اليوم الجمعة، كافة المنظمات والهيئات الدولية الحقوقية، والاتحادات والمؤسسات القارية، وكل مكونات المنتظم الدولي لأجل التدخل العاجل للإفراج عن مجموعة معتقلي “أكديم إزيك” وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين والكشف عن مصير جميع المفقودين الصحراويين.

كما طالب البيان منظمة الأمم المتحدة بإيفاد مراقبين وخبراء مستقلين في الطب الشرعي للكشف عن كل آثار التعذيب التي تعرض لها المعتقلون السياسيون الصحراويون مجموعة “أگديم إزيك” خلال حملة الاعتقالات وما تلاها من تعذيب في سجون الاحتلال.

وفيما يلي النص الكامل للبيان كما توصل به موقع “الصحراوي”:

بيـــــــــــان

بناءً على المسلسل المكشوف لأطوار المحاكمة الجائرة التي تقوم بها سلطات الاحتلال المغربية بمدينة سلا، في حق المعتقلين السياسيين الصحراويين “أسود ملحمة أكديم إزيك”، وتبعاً لأجندة الاحتلال ومساعيه الرامية إلى تحريف الحقائق وتزييفها، فقد شهدت الفصول المختلفة للمحاكمة الجائرة عديد الخروقات القانونية والتجاوزات المفضوحة التي أثرت على سير جلسات المحاكمة، وأظهرت للعالم إدارة دفتها من قبل دولة الاحتلال، وتجييش كل الطاقات الممكنة لإنجاح السيناريو المناسب لأطروحته القاضية بتلفيق التهم وإصدار أحكام أكثر قساوة وظلما من سابقتها العسكرية في حق المعتقلين الصحراويين.

وأمام المحاولات البائسة لمحكمة الاحتلال في تمريرأاجندتها، فقد قرر المعتقلون السياسيون الصحراويون وهيأة دفاعهم مقاطعة جلسات المحاكمة، احتجاجا على الخروقات المستمرة لقضاء الاحتلال الرامية إلى إدانتهم من خلال تزوير المحاضر والشهادات المفبركة، ينضاف إلى ذلك إقدام رئيس محكمة الاحتلال على طرد محاميتي الدفاع الفرنسيتين باستخدام القوة والتعنيف.

وإذ تعبر الجالية الصحراوية بأوروبا عن انشغالها العميق لظروف المعتقلين السياسيين الصحراويين الصحية والإنسانية، فإنها تعرب عن إدانتها الشديدة لكافة الأساليب المخزنية التي تعتمدها دولة الاحتلال المغربية في محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة “أگديم إزيك”، وتطالب بالإفراج الفوري واللا مشروط عنهم.

وفي وقت تحيي فيه الجالية الصحراوية بأوروبا النضال المتواصل لعائلات معتقلي “أكديم إزيك” ووقوف الجماهير الصحراوية إلى جانبها أمام محكمة الاحتلال، فإنها تعلن ما يلي:

ــ مطالبة كافة المنظمات والهيئات الدولية الحقوقية، والاتحادات والمؤسسات القارية، وكل مكونات المنتظم الدولي لأجل التدخل العاجل للإفراج عن مجموعة معتقلي “أكديم إزيك” وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين والكشف عن مصير جميع المفقودين الصحراويين.

ــ مطالبة منظمة الأمم المتحدة بإيفاد مراقبين وخبراء مستقلين في الطب الشرعي للكشف عن كل آثار التعذيب التي تعرض لها المعتقلون السياسيون الصحراويون مجموعة “أگديم إزيك” خلال حملة الاعتقالات وما تلاها من تعذيب في سجون الاحتلال.

ــ مناشدة كافة أطياف الشعب الصحراوي وفي مختلف أماكن تواجده إلى مواصلة التعبئة الوطنية الشاملة للتضامن ومؤازرة مجموعة أبطال معتقلي “أكديم إزيك”، والتجند والوحدة من أجل مواصلة مواجهة مناورات دولة الاحتلال المغربية، والاستمرار في الضغط عليها من أجل الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين.

قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة

مكتب الجالية الصحراوية بأوروبا

19 ماي 2017