جمعية “AFAPREDESA” تطالب بإنشاء لجنة تحقيق دولية في القمع الذي يتعرض له ديدا اليزيد وعائلته من طرف الاحتلال المغربي

AFAPREDESA

ولاية الشهيد الحافظ (مخيمات اللاجئين الصحراويين)- طالبت جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين “AFAPREDESA” المجتمع الدولي بإنشاء لجنة تحقيق دولية في ملابسات تواصل القمع المغربي ضد الأب المناضل ديدا اليزيد وعائلته بالعيون المحتلة.

الجمعية وفي بيان لها حصلت وكالة الأنباء الصحراوية (واص) على نسخة منه، أكدت أن الاعتداء الوحشي والمفرط  ضد الأب ديدا ولد اليزيد وأفراد عائلته المعتصمين أمام منزل ابنتهم تومنة ديدا بالعيون المحتلة، يتطلب إيجاد آلية أممية لمراقبة حقوق الإنسان. 

وقد نتج عن التدخل الهمجي -يُضيف البيان- جروح بليغة في حق الأب ديدا ولد اليزيد وأفراد عائلته بما في ذلك ابنته تومنة ديدا التي تخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام رغم أنها حامل منذ 5 أيام.

كما تقوم قوات الاحتلال بتطويق كل الشوارع والأزقة المؤدية إلى منزل عائلة ديدا لمنع كل الذين يرغبون في مؤازرة العائلة المنكوبة والمحرومة من كافة حقوقها.

وقد توصلت جمعية أولياء المعتقلين والمعتقلين بنداء من الضحية تومنة ديدا التي تطالب المجتمع الدولي للتدخل العاجل لحمايتهم من القمع والترهيب الذي تتعرض له العائلة بعدما تم سرقة ممتلكاتها وحرق منزلها وتفكيك الخيمة التي نصبتها أمام المنزل للاحتماء فيها من حر الشمس.

ويهدف هذا الإعتداء – حسب البيان – إلى ثني العائلة عن نضالها من أجل حرية وانعتاق الشعب الصحراوي؛ وفي هذا الصدد، تؤكد تومنة ديدا تصميمها على مواصلة نضالها من أجل تقرير مصير الشعب الصحراوي، مرددة شعار: “لا بديل لا بديل عن تقرير المصير”.

وأضاف البيان أن جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، وهي تتابع بقلق عميق وضعية الأب ديدا ولد اليزيد وأفراد أسرته، لتعبر عن إدانتها الشديدة للممارسات القمعية والحاطة بالكرامة التي تتعرض لها هذه العائلة المنكوبة، وتناشد الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي للتدخل التدخل العاجل من أجل انقاذ حياة الأب ديدا ولد اليزيد وأفراد عائله وعلى وجه الخصوص ابنته تومنة ديدا وجنينها.

وتطالب الجمعية كل الهيئات والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان بالضغط على النظام المغربي لفتح الإقليم المحتل للجنة الدولية للصليب الأحمر حتى تتمكن من أداء مهمتها الإنسانية لحماية المدنيين العزل طبقا لمقتضيات المعاهدة الرابعة لجنيف.

وتجدد الجمعية مطالبتها بإيفاد لجنة دولية مستقلة ونزيهة، تحت إشراف دولي، للتحقيق في الوقائع وتحديد المسؤوليات بخصوص ما تعرضت له ولازالت تتعرض له هذه العائلة المنكوبة من ممارسات وأفعال منافية لحقوق الإنسان من طرف قوات الاحتلال المغربية.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية (واص)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *