المناضل الصحراوي أحمد الفيلالي في ذمة الله (تعزية اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان)

img-20171112-wa0000

ولاية الشهيد الحافظ (مخيمات اللاجئين الصحراويين)- انتقل إلى رحمة الله، مساء أمس الأحد، المناضل الصحراوي، أحمد الفيلالي معطلّا، بعد صراع طويل مع المرض.

الفقيد من مواليد سنة 1940 بمدينة الداخلة المحتلة، وهو أحد مؤسسي جبهة البوليساريو، تم تكليفه أثناء مؤتمرها التأسيسي بمهمة تعميم قراراته وتوصياته إلى فروع التنظيم السياسي بالداخل والمساهمة في بدايات تشكيل الفروع وتنظيمها.

تقلد رحمه الله عدة مهام بالتنظيم السياسي للجبهة، انخرط في صفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي مع بدايات الغزو المغربي للصحراء الغربية سنة 1975، كما ساهم في بناء العديد من المؤسسات الوطنية الصحراوية، ومنها عضويته باللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، هذه الأخيرة بعثت برسالة تعزية في وفاته هذا نصها الكامل، كما توصل بها موقع “الصحراوي”:

تعـــزيــة

بسم الله الرحمن الرحيم

<<يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي>> صدق الله العظيم.

ببالغ الحزن والأسى، وبقلوب ملؤها الإيمان بقضاء الله وقدره، تلقت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان خبر وفاة المغفور له باذن الله، أخينا ورفيقنا المناضل المرحوم أحمد الفيلالي، عضو اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، وذلك بعد صراع طويل مع مرض عضال.

إن المرحوم أحمد الفيلالي، عرف بوطنيته الصادقة وبنضاله الدؤوب تجاه القضية الوطنية، وبحسن الخلق وسداد الرأي والنصيحة، وهو من الأعضاء المؤسسين للجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، كرس عمله ونشاطه النضالي رفقة العديد من رفاقه ومن أفراد عائلته المناضلة للدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

التاريخ سيشهد على مسيرة الراحل الزاخرة، وسيشهد التاريخ ونشهد معه على الوفاء والإخلاص للقضية الوطنية من خلال عطائه المتواصل، ورحلته النضالية، والتي رسمت بأحرف ممزوجة بالوطنية الصادقة، إلى أن وافاه الأجل المحتوم.

إن اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان، تعتبر وفاة الفقيد خسارة كبيرة لطينة بارزة من المناضلين الثابتين على مواقفهم النضالية والمدافعين بشراسة عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والكرامة.

وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم جميع أعضاء اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان إلى عائلة الفقيد أحمد الفيلالي وإلى ذويه وإلى رفاقه أعضاء اللجنة، وإلى كافة الشعب الصحراوي بأحر التعازي القلبية، وبمشاعر المواساة والتعاطف المخلصة، سائلين الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وينعم عليه بعفوه ورضوانه، وأن يلهم أهله وكافة أفراد أسرته الكريمة جميل الصبر والسلوان والسكينة وحسن العزاء.

إنا لله وإنا إليه راجعون

بئر لحلو، 13 نوفمبر 2017 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *