التنسيقية الأوروبية لدعم كفاح الشعب الصحراوي “EUCOCO” تلفت انتباه الاتحاد الأوروبي إلى واقع حقوق الإنسان بالجزء المحتل من الصحراء الغربية

EUCOCO

بروكسل (بلجيكا)- أعربت التنسيقية الأوروبية لدعم كفاح الشعب الصحراوي “EUCOCO” عن قلقها العميق حيال واقع حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، والطريقة التي يعامل بها المعتقلون السياسيون الصحراويون بسجون الاحتلال المغربية.

وأعربت التنسيقية الأوروبية لدعم كفاح الشعب الصحراوي، أمس الثالاثاء، في رسالة إلى فديريكا موغيريني، تزامنا مع استقبالها لهورست كوهلر، عن استغرابها كيف أن مأمورية المينورسو لا تشتمل على مراقبة حقوق الإنسان، مؤكدة على أن لقاء كوهلر يعد فرصة سانحة للمفوضية الاوروبية لأجل التأكيد على التزامها بالمبادئ المؤسسة للاتحاد الأوروبي من خلال المرافعة عن توسيع مأمورية المينورسو.

وجاء في الرسالة الموقعة من قبل رئيس التنسيقية، بيير غالون: “لقد كانت الصحراء الغربية مسرحا لانتهاكات مستمرة ودائمة لحقوق الانسان والقانون الدولي منذ العام 1975. وأنا على قناعة بأن الاتحاد الأوروبي هو أحد الفاعلين الأساسيين، الذي بمقدوره وضع حد لهذه الحالة”.

ولفتت التنسيقية الاوروبية انتباه موغيريني إلى أن: “المفاوضات الجارية حاليا بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المغربية والمتعلقة ببروتوكول اتفاق الشراكة تعد فرصة للإتحاد الأوروبي ليمتثل للقانون الدولي وللتشريع الأوروبي الخاص بالتجارة والسياسة الخارجية الذي يقر بالوضع المتميز والمستقل للصحراء الغربية”.

كما دعت الاتحاد الأوروبي إلى “إشراك جبهة البوليساريو في المفاوضات بصفتها الممثل الشرعي للشعب الصحراوي، والمعترف به من قبل الأمم المتحدة منذ العام 1975″، مؤكدة بأن “الاتحاد الأوروبي لن يكون بمقدوره أن يصبح جزء فاعلا في حل النزاع، إلا في حالة تصرف بمقتضى قرار محكمة العدل الأوروبية الصادر بتاريخ 21 ديسمبر 2017”.

وأشارت التنسيقية الأوروبية إلى الاستفزازات المغربية الأخيرة على الحدود الجنوبية للصحراء الغربية، قائلة: “إن التصعيد الذي شهدته الحدود الجنوبية للصحراء الغربية، مطلع العام 2017 يظهر مدى الحاجة للتحرك العاجل بغية التوصل إلى السلام في منطقة المغرب العربي، ولتجنب تعريض وقف إطلاق النار للخطر”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية (واص)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *