رئيسة المجلس الجزائري لحقوق الإنسان: “الاستعمار هو أقبح تجليات انتهاكات حقوق الإنسان”

a1bf37c9-f417-4f0f-b6b4-9b5cf27f0847_1

ولاية الشهيد الحافظ (مخيمات اللاجئين الصحراويين)- اعتبرت رئيسة المجلس الوطني الجزائري لحقوق الإنسان، فافا سي لخضر بن زروقي، أن الاستعمار هو أقبح تجليات انتهاكات حقوق الإنسان، في كلمتها أمام أعضاء اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، صبيحة اليوم السبت بمقر هذه الأخيرة بولاية الشهيد الحافظ.

ويجري وفد رفيع المستوى من المجلس الوطني الجزائري لحقوق الإنسان زيارة لمخيمات اللاجئين الصحراويين، اليوم السبت، حيث يرافق رئيسته كل من الأمين العام للمجلس، عبد الوهاب مرجانة، وبوزيد لزهاري، رئيس اللجنة الدائمة للحقوق المدنية والسياسية ومقرر لجنة الحقوق المدنية والسياسية وأعضاء من المجلس.

وقد استقبل الوفد الجزائري من قبل رئيس اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان، أبا الحيسن، مرفوقا بالأمين العام لوزارة الخارجية الصحراوية، محمد سالم حَمَدّة، ونائب رئيس المجلس الوطني (البرلمان) الصحراوي، أحمودة الزين، إضافة إلى أعضاء اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان.

 وأكدت فافا، في كلمتها أن الاحتلال المغربي للصحراء الغربية ينتهك جميع القوانين والأعراف الدولية، ومعاهدات حقوق الإنسان، وجميع المثل الإنسانية، مذكرة بأن الجزائر عانت هي الأخرى طيلة 130 سنة من نفس ظروف الاحتلال والاستعمار، لكنها بفضل رجالها ونسائها وشهدائها نجحت في دحره وفي تحقيق الاستقلال الوطني.

كما عبرت رئيسة المجلس الوطني الجزائري لحقوق الإنسان عن أسفها الشديد لموقف بعض الدول الأوربية المعروفة التي تدعي حمايتها لحقوق الإنسان، في الوقت الذي تتغاضى عن الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

ومن جهة أخرى، أكد الأمين العام للمجلس الجزائري لحقوق الإنسان على استعداد هيئته لتكثيف وتعميق روح التعاون والشراكة مع اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، في كل مجالات اختصاصهما خاصة فيما يتعلق بالتكوين وتبادل الخبرات.

للإشارة، يواصل الوفد الجزائري زيارته لمخيمات اللاجئين الصحراويين، حيث سيجري لقاء مع الوزير الأول، محمد الولي أعكيك، كما سيجري لقاء مع اتحاد النساء الصحراويات وجمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، ليزور بعدها المتحف الوطني الصحراوي للمقاومة.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية (واص)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *