رفع العلم الصحراوي بمسيرات العودة الكبرى للشعب الفلسطيني يثير حفيظة المحتل المغربي ويدفعه لتقديم شكوى رسمية لدى الفلسطينيين

غزة

غزة (فلسطين)- نقلت “شبكة نشطاء الاخبارية” عن مصادرها الخاصة، أن وزارة الخارجية المغربية قدمتْ احتجاجاً رسميا، قبل يومين، للمسؤول في حركة حماس المكلف بأعمال الخارجية في قطاع غزة، غازي حمد، تشكو فيه رئيس اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي، محمد أحمد ماضي، مما وصفته بــ”قيامه بأعمال ضد الوحدة الترابية للمغرب”.

وحسب نفس المصدر، فقد أكدت مصادر قيادية في إحدى الفصائل الفلسطينية أن الاحتجاج كان قبل يومين بإشراف من عناصر من الأجهزة الأمنية المغربية التي عملت على تقديم الاحتجاج موقعاً من وزير الخارجية المغربية، ناصر بوريطة، والذي جاء فيه: “أن محمد ماضي لازال يمضي في أعماله العدوانية ضد الوحدة الترابية للمغرب”.

وأضافت ذات المصادر لـ”شبكة نشطاء الاخبارية” أن الاحتجاج جاء “مباشرة بعد رفع علم البوليساريو والجزائر في فعاليات مسيرة العودة الكبرى”.

وفي اتصال لـ”شبكة نشطاء الإخبارية” برئيس اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي، محمد احمد ماضي، أكد هذا الأخير قوله “إني رفعت علم الجزائر وعلم الجمهورية الصحراوية، وأعرف ما أفعل، وإذا قالوا أني أشتغل للبوليساريو فليُقدموا لنا بيانات تؤكد تلقي أموال بهذا الصدد لنرى”، مضيفا “أنا هنا لا أتعامل مع منظمة إرهابية بل أتضامن مع شعب يوجد في شمال القارة الأفريقية ومن يمثله هي حركة لها مسؤولين في مقر الأمم المتحدة معترفٌ بهم من قبل هذه الأخيرة، ولهم سفارات في دول العالم بما في ذلك أفريقيا”، متسائلا “إذن أين المشكل؟”.

وتجدر الإشارة إلى أن ملف اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي قد عرف العديد من التطورات منذ تأسيسها سنة 2016، حيث أكدت تقارير أن أزيد من أربعين جريدة وموقعاً مغربياً جندت لهذا الموضوع، بالإضافة لإشراف القيادي في حزب العدالة والتنمية المغربي، محمد تميم، بشكل شخصي على الموضوع، رفقة أمين عام المؤتمر الإسلامي الأوروبي، محمد البشاري.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *