تونس: الوضع الداخلي والحدودي يخيم على ذكرى اغتيال شكري بلعيد

هدوء في تونس

ناجي الشطي/ تونس

تحيي تونس، غدا السبت، ذكرى اغتيال السياسي المعارض، شكري بلعيد، وسط مناخ متوتر على الحدود مع ليبيا واحتجاجات مطلبية داخلية.

أعلن حزب الوطنيين الديمقراطيين برنامج إحياء الذكرى الثالثة لاغتيال أمينه العام السياسي اليساري المعارض شكري بلعيد، حيث سيلتئم تجمع شعبي حاشد وسط العاصمة قبل زيارة قبر الشهيد بمقبرة الجلاز وتدشين ساحة باسمه في ضاحية المنزه التي شهدت حادثة اغتياله أمام منزله بثلاث طلقات نارية من مسدس الارهابي، كمال القضقاضي، في فبراير 2014.

إحياء ذكرى استشهاد بلعيد يتزامن مع توترات على الحدود التونسية الليبية التي تشهد في كل مرة تبادل لإطلاق النار بين الجيش التونسي وعصابات التهريب إضافة إلى المشاكل الاجتماعية بمعبر “رأس جدير” الحدودي الذي أثّر إغلاقه على المستوى المعيشي لعائلات تونسية عديدة وأضّر بحركة التجارة بين البلدين.

فقد نبّه رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، إلى ما اعتبره “عواقب وخيمة للتدخل الأمريكي العسكري في ليبيا دون مراعاة مصالح الدول المجاورة وفي مقدمتهم تونس” وذلك في كلمة ألقاها البارحة بقصر قرطاج خلال تقبله تهاني حلول السنة الإدارية 2016 من قِبَلِ البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية.

كما يشهد الوضع الداخلي احتجاجات تطالب بالتشغيل والتنمية، حيث ينفذ عدد من المعطلين عن العمل وحاملي الشهادات العليا إضراب جوع وحشي منذ ثلاثة أيام بمنطقة “ماجل بلعباس” من ولاية القصرين (وسط/غرب تونس)؛ فيما قطع عدد آخر ــ أصيلي ولاية قفصة (جنوب تونس) ــ من ذوي الحالات الاجتماعية الهشة مسافة 150 كلم سيرا على الأقدام باتجاه الحدود الجزائرية احتجاجا على ما اعتبروه تهميش وغياب للتنمية الجهوية والتشغيل بالجهة.

في ذات السياق أصدرت النقابات الأمنية بيانا أعلنت فيه اعتزامها تنفيذ جملة من الاحتجاجات المطلبية لعدم استجابة الحكومة لمطالبها الاجتماعية وتحسين ظروف عملهم وإقرار زيادة في الراتب ومنحة الخطر على غرار ما يتمتع بها السلك العسكري.

ومن المقرر أن تنطلق هذه الاحتجاجات نهاية هذا الاسبوع عبر تنفيذ وقفات واعتصامات في كامل تراب الجمهورية بمختلف الأسلاك الأمنية الناشطة والمتقاعدة وعدم توفير الحماية الأمنية للمحاكم وتعطيل انسيابية حركة المرور وعدم تأمين سير التظاهرات الرياضية والثقافية.

واتهمت النقابات الأمنية وزير الداخلية بتأليب القواعد على هياكلها مؤكدة أنها ستتصدى لأية ممارسة ضد العمل النقابي سواء من الوزير أو عدد من القيادات الأمنية الأخرى، وفق ما جاء في البيان.