المستشار القانوني السابق للأمم المتحدة يحث مجلس الأمن على الاعتراف بالدولة الصحراوية كحل نهائي للنزاع

Folk och Fˆrsvar

ستوكهولم (السويد)- دعا المستشار القانوني السابق للأمين العام للأمم المتحدة، السويدي هانز كوريل، مجلس الأمن الدولي إلى الاعتراف بالدولة الصحراوية كشل من أشكال تقرير المصير، في مداخلة له أمس الأربعاء، أمام المشاركين في ندوة حول شرعية نضال الشعب الصحراوي بمقر البرلمان السويدي بستوكهولم.

وجدد المسؤول الأممي السابق طرح ثلاثة خيارات للحل، سبق له أن أشار إليها سنة 2015 في مقال قانوني نشرته آنذاك الأكاديمية الدولية للقانون الموجود مقرها بواشنطن، بالتشارك مع الرابطة الأمريكية للقانون الدولي.

وأشار هانز كوريل خلال مداخلته إلى أن قضية الصحراء الغربية قضية تصفية استعمار، مؤكدا أن القانون الدولي واضح في هذا الإطار، ولا يقبل أية تفسيرات.

واعتبر المتدخل أن حل النزاع في الصحراء الغربية يمكن تحقيقه إذا ما اعتمد مجلس الأمن إحدى الخيارات الثلاثة التالية:

  • ــ أن يعترف المجلس بالدولة الصحراوية كجمهورية مستقلة وذات سيادة.
  • ــ أن يأمر المجلس إسبانيا بالعودة لتحمل مسؤولياتها كقوة مديرة للصحراء الغربية من أجل إنهاء مسار تصفية الاستعمار.
  • ــ أن يتم تحويل بعثة المينورسو إلى بعثة مشابهة إدارة الأمم المتحدة الانتقالية لتيمور الشرقية، التي كانت لديها صلاحيات ممارسة كافة الشؤون الإدارية لتيمور الشرقية، والشؤون التنفيذية بما فيها العدالة إلى غاية استقلال البلد بعد ذلك.

وكان المسؤول الأممي السابق قد نشر مقالا قانونيا مفصلا حول الخيارات الثلاثة هذه سنة 2015، كما أسلفنا تم نشره على موقع المجلة القانونية “المرصد القانوني الدولي”.

ويمكن الاطلاع على المقال بلغته الأصلية الانجليزية على الرابط أدناه:

http://www.judicialmonitor.org/current/specialcommentary.html