ماءالعينين لكحل لجريدة الشعب الجزائرية: “انتفاضة الحسيمة حراك اجتماعي ضد التهميش والقمع”

malainin-chaab

الجزائر: نشرت جريدة الشعب الجزائرية، يوم الأحد 4 يونيو، حوارا مع الصحفي الصحراوي، ماءالعينين لكحل، حول حراك الريف في المغرب، وطبيعته، وتاريخ المنطقة الحافل بالمآسي، حيث اعتبر أن “انتفاضة الحسيمة حراك اجتماعي ضد التهميش والقمع،

وفيما يلي نص الورقة المنشورة في الجريدة الجزائرية:

———————————————————-

المحلّل السياسي ماء العينين لكحل لـ “الشعب”: انتفاضة الحسيمة حراك اجتماعي ضد التهميش والقمع

حمزة محصول

اعتبر المحلل السياسي المتخصص في الشأن المغربي، ماء العينين لكحل لـ«الشعب»، أن الاحتجاجات التي تشهدها منطقة الحسيمة وعدد من المدن المغربية، حراك اجتماعي مرشح ليكون سياسيا، وقال إنها نتيجة لتراكمات عدة عقود من التهميش والظلم.
أفاد لكحل، بأن «ما يجري في الحسمية وفي مدن أخرى في الشمال، خاصة بعد اعتقال قائد الحراك الزفزافي، هو حراك اجتماعي يحمل مطالب وشعارات اجتماعية تندد بالتهميش العميق الذي تعرض له أهل الريف، منذ الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي».  أوضح المختص في الشأن المغربي، أن التهميش في منطقة الريف شمل جميع قطاعات الحياة، قائلا: «الإحباط العام مسّ جميع شرائح المجتمع الريفي وعانت منه أجيال وأجيال».
قدم ماء العينين لكحل، خلفية تاريخية، لما تعيشه مدينة الحسيمة، الواقعة شمال المغرب منذ ما يزيد عن 7 أشهر، وأوضح «أن المنطقة تعرضت إلى موجات متكررة من العنف الشديد استخدم فيه حتى قصف بالطيران في الخمسينيات والستينيات والقتل والترويع لأي ريفي يحاول الدفاع عن حقوقه».
وتابع «المنطقة عانت التهميش وانعدام البنى التحتية وظلت المنطقة الوحيدة التي لم تستفد تماما من أي نوع من الهياكل القاعدية الحيوية، ضف إلى ذلك مشكلة البطالة المرتفعة للغاية في أوساط الشباب وغياب المنشآت الصناعية».
استطرد لكحل، «المسألة الوحيدة التي احتفظ بها النظام المغربي في المنطقة هي زراعة الحشيش، والترويج للمخدرات وهذا ما زاد من معاناة الشعب الريفي». لافتا إلى أن الريف تعد المساحة الوحيدة التي يزرع فيها الحشيش بالمغرب والشبه الوحيد لها يقع في أفغانستان.  أضاف المحلل السياسي بأن سكان المنطقة عانوا على مر التاريخ من التكالب الاسباني بالتآمر مع فرنسا على البطل الرمز عبد الكريم الخطابي في العشرينيات.
قال» إنه وبعد السيطرة المغربية عليها عمل النظام المخزني خاصة في عهد الحسن الثاني على قمع أي حراك اجتماعي بالنار والحديد»، مفيدا» بأن المنطقة جبلية وصعبة وخيراتها قليلة ولم يزرها الحسن الثاني ولو مرة واحدة على امتداد حكمه ولم يبن أي مصنع ولم تمنح إلا الشيء القليل من التنمية وذلك يعطي فكرة عما يجري الآن».
عن الأسباب التي جعلت منطقة الريف، عرضة للتهميش طيلة هذه العقود، أوضح المتحدث «أن العامل الحاسم، هو أنها من المناطق القليلة في الخريطة التي سبق وأن كانت شبه مستقلة أسسها عبد الكريم الخطابي وقاوم وقاتل لتحرير ترابها من الاحتلال الإسباني وتعرضت مقاومتهما لمؤامرة حيكت من قبل فرنسا وإسبانيا وقصف أهل المقاومة بالغازات السامة وهذا أمر مذكور في التاريخ».
أضاف أن «العامل الثاني يتمثل في كون سكان الريف معروفين بالأنفة الشديدة والكرامة وهم شعب مقاوم ولا يرضى بالرضوخ للقهر، وصار أهلها يعاقبون لأنهم يرفضون التسلط والسطو على حقوقهم والتهميش».
اعتبر لكحل، أن النظام المغربي لم يبد جدية في معالجة مشاكلهم، وأرسل لهم جلادين متورطين في عمليات قمع سابقة، لذلك يخلص المتحدث إلى أن «ما يجري في الحسيمة أعتقد أنه حراك اجتماعي مؤهل ليتطور إلى سياسي».

المقال من المصدر:

المحلّل السياسي ماء العينين لكحل لـ “الشعب”: انتفاضة الحسيمة حراك اجتماعي ضد التهميش والقمع