في عيدها الـ42.. جريدة الصحراء الحرة تنظم يوما دراسيا حول دورها في توثيق الذاكرة الوطنية

sahara elhorra

ولاية الشهيد الحافظ (مخيمات اللاجئين الصحراويين)- نظمت اليوم الاثنين جريدة الصحراء الحرة يوما دراسيا تحت عنوان “دور الجريدة في توثيق الذاكرة الوطنية”، وذلك بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لتأسيسها المصادفة لـ13 نوفمبر.

وفي هذا الإطار، أكد وزير الإعلام الصحراوي، حمادة سلمى، أن جريدة الصحراء الحرة رافد من روافد الإعلام الوطني، لها دور محوري في تثقيف وتوعية القارئ بمستجدات القضية الوطنية والتطورات العالمية.

وألح وزير الإعلام على الباحثين والكتاب الصحراويين للمساهمة في نشر التاريخ الوطني وإبداعاتهم عبر الجريدة التي بدأت تبلور هذا التوجه من خلال تناول كتب ومقالات وتحليلات لبعض الكتاب الصحراويين.

من جهته، أبرز مدير الجريدة، عالي أحبابي، أن أول عدد والذي صدر في 13 نوفمبر 1975 كان عبارة عن أوراق مطبوعة على آلة نسخ وبأعداد قليلة وبثلاث لغات هي العربية، الإسبانية والفرنسية.

وأوضح المدير أن الجريدة التي انطلقت شهرية تطورت إلى نصف شهرية ثم أسبوعية، وسعت إلى بناء الإنسان الصحراوي والمؤسسات الوطنية من خلال تغطيتها المتميزة للاستحقاقات الوطنية، داعيا الشباب والمبدعين الصحراويين إلى المساعدة بإغناء الجريدة بالأفكار من أجل الرفع من مستواها ماديا وتقنيا.

وأكد عالي أحبابي أن أرشيف جريدة الصحراء الحرة يشكل أهم وثيقة مكتوبة ومرجعا تاريخيا واكب القضية الصحراوية على مدار 42 سنة.

وطبع الحدث مداخلات وكلمات للمشاركين في اليوم الدراسي، نوهت بدور الجريدة في التحسيس بالقضية الوطنية الصحراوية ومواكبة تطوراتها وتوثيق بطولاتها وملاحمها.

وبهذه المناسبة، تم تقديم شهادة تقدير وعرفان للمعتقلين السياسيين الصحراويين “مجموعة أكديم إزيك”.

المصدر: وكالة الأنباء الصحراوية (واص)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *