تحقيق: جمعية “ثويرا” للتضامن (مرفق بصور)

zuera

ثويرا (إسبانيا): انطلقت في مدينة “ثويرا” القريبة من عاصمة أراغون سرقسطة منذ ثمانينيات القرن الماضي جمعية اجتماعية تطلق على نفسها اسم “ثويرا للتضامن” (ZUERA SOLIDARIA) من أقدم الجمعيات في إسبانيا، بدأت بجمع المعونات الإنسانية المختلفة لصالح الشعب الصحراوي في مخيمات اللاجئين بجنوب غرب الجزائر.

وتعددتِ المناسبات وطرق التضامن حتى شملت الأدوات المدرسية والمناهج الأسبانية، تحت شعار: “الاسبانية اللغة الثانية في الصحراء الغربية”، بالإضافة إلى أدوات النظافة والأدوات الخاصة بالنساء من ملابس وأدوات تجميل التي منها على سبيل المثال لا الحصر 3000 قطعة صابون منزلية مصنوعة بأيادي تطوعية خصيصا للصحراويات وغيرها إلى الاستجابة لنداءات الاستغاثة وجمع ما أمكن من مواد إغاثة استعجالية كان آخرها نهاية العام المنصرم 2015.

تسهر على هذه الجمعية مجموعة من النساء الاسبانيات والأجنبيات على رأسهم ماريا بيلار كومين Mª PILAR COMIN PUEYO، ومن ضمنهم صحراوية تسكن في البلدة نفسها ارتأت أن تساهم من ديار الغربة والمهجر في معاونة شعبها كي تبقى في ذاكرتها تلك الأمهات وأولئك الآباء والصبية.

إلى جانب القضية الصحراوية تساعد هذه الجمعية اللاجئين السوريين ومراكز الإيواء العامة في محيط المدينة.

ــ تحقيق: بلاهي ولد عثمان

ba910ba2-10a2-4534-931d-4e387706a70b

b248f559-8f39-4d35-a37c-f2af1abd61bb

cf4505ec-bc3e-4308-848a-1e50760264bb

d1c92621-1c0b-4c19-8692-0802be913025

1e326768-b28b-4127-ad12-6d37e33298f7

 

2e8f2f4c-4bfa-43dd-9667-5e572eed0f50

ad1f2220-a450-4fbc-ab39-4a7762c5edc7